null الصندوق السعودي للتنمية يدعم برنامج مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية بالتعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة

 

ساهم الصندوق السعودي للتنمية في تمويل المرحلة الثانية من برنامج مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية (الأفتياس 2.0) وذلك من خلال توقيع اتفاقية منحة بين الصندوق السعودي للتنمية والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، وقد تم التوقيع الاتفاقية على هامش الزيارة الرسمية لوفد المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) لمقر الصندوق بالرياض برئاسة سعادة المهندس هاني سالم سنبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة وذلك يوم 21/9/1442هـ حيث عقد اجتماع مع سعادة الأستاذ سلطان بن عبد الرحمن المرشد الرئيس التنفيذي المكلف للصندوق السعودي للتنمية لبحث سبل التعاون بين المؤسستين. وقد بلغت قيمة المنحة 2 مليون دولار أمريكي وهي تمثل مساهمة من المملكة العربية السعودية في ميزانية برنامج مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية (الأفتياس 2.0). 

وتهدف المرحلة الثانية من البرنامج الى تلبية احتياجات الدول العربية في التصدي لآثار جائحة كورونا خاصة على قطاعات عدة مثل القطاع الصحي والغذائي والسياحي وتأثيرها على مبادلاتها التجارية. وفي سياق متصل، أبانت جائحة كورونا عن أهمية اعتماد واستعمال الوسائل الرقمية في مختلف نواحي التجارة، والتي تشهد نموا سريعا ومتزايدا فيما يتعلق بالتجارة الالكترونية وتبسيط الإجراءات الجمركية وكذلك الخدمات والعمليات المالية الرقمية. 

وبهذه المناسبة أعرب المهندس هاني سالم سنبل عن شكره وتقديره للدعم المتواصل للمملكة العربية السعودية لبرنامج الأفتياس في مرحلته الأولى واليوم تستكمل مرحلته الثانية لما له انعكاس على دور المملكة الريادي والتاريخي في الدعم المتواصل لمسيرة العمل العربي المشترك في شتى المجالات، بما في ذلك تنمية التجارة من أجل المساهمة في تحقيق التكامل الاقتصادي العربي، خاصة في ظل التحديات الكبيرة التي تواجه التجارة في المنطقة العربية جراء تداعيات جائحة كورونا. 

ومن جانبه أكد سعادة الاستاذ سلطان المرشد  على دور المملكة في تعزيز التعاون  العربي  المشترك وتحقيق التكامل الاقتصادي ، وأن مساهمة الصندوق السعودي للتنمية نيابة عن المملكة تأتي ترجمة لتوجهات حكومة خادم الحرمين الشريفين، التي تعمل جاهدة في رفع مستوى الترابط والتعاون بين الدول العربية الشقيقة لما فيها مصلحة الشعوب والتخفيف من الاثار الاقتصادية المصاحبة لجائحة كورونا، وشكر سعادته المؤسسة الدولية  الاسلامية  لتمويل التجارة على دورها المحوري في دعم المبادرات والبرامج التنموية، ونحاجها في تنفيذ المرحلة الاولى الذي يعد داعم للاستمرار في المرحلة الثانية  ، راجياً من الله ان ينفع بها وأن تحقق الاهداف المرجوة منها

ومن المتوقع أن يتم تنفيذ عدة مشاريع متفقة مع الخطط والبرامج ذات الأولوية في المملكة مثل تعزيز تنافسية المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، ودعم وتعزيز القدرات في مجال تجارة الخدمات، وخاصة المعتمدة على الوسائل الرقمية، بما فيها دعم قدرات الجهات الحكومية المختصة في مجال المفاوضات المتعددة الأطراف في مجال التجارة الإلكترونية.

الجدير بالذكر بأن المملكة العربية السعودية قادت مجموعة المانحين للمرحلة الأولى من الأفتياس، التي أشرفت على تنفيذها المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، نيابة عن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، بين عامي 2014 و2018م. وقد تم خلال هذه المرحلة اعتماد وتنفيذ 28 مشروعا لصالح 19 دولة عربية في عدة مجالات تدعم التجارة الخارجية للمنطقة العربية التي ما زالت تعاني ضعفاَ كبيراً مقارنة ببقية المناطق في العالم.  وفي هذا السياق فقد أعدت المؤسسة وثيقة المرحلة الثانية من برنامج الأفتياس بين شهري يوليو 2019م وأبريل 2020م بناءً على توصيات التقييم الذي أجرته لمرحلته الأولى، وكذلك إنفاذاً لقرار القمة العربية الاقتصادية الرابعة التي انعقدت في بيروت في شهر يناير 2019م. 
 

إقرأ المزيدحولالصندوق السعودي للتنمية يدعم برنامج مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية بالتعاون مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة »